الامير زيد: ضميري مرتاح

2374 المشاهدات١٥ أغسطس ٢٠١٨
الإعلانات
السوسنة - قال الأمير زيد رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إنه لم يسع لولاية ثانية في منصبه بعد أن ثبت له عدم تمتعه بدعم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، بسبب تصريحاته بشأن الأوضاع في دول منها سوريا واليمن. وفي آخر حوار باللغة العربية قبل انتهاء ولايته في الحادي والثلاثين من أغسطس/آب، قال الأمير زيد إنه تعرض للكثير من الضغوط من كل الدول، لكنه شعر دائما أن ضغوط ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان أقوى وأشد.

وأضاف الأمير زيد رعد الحسين أنه خسر أصدقاء مقربين بسبب عمله في مجال حقوق الإنسان ولكنه أكد أن ضميره مرتاح.

التفاصيل في حوار أجرته ريم أباظة مع المفوض السامي زيد رعد الحسين.

أخبار الأمم المتحدة: شارفت ولايتك على الانتهاء، لماذا لم تبد رغبة في تولي فترة ثانية؟

زيد رعد الحسين: من خلال التواصل مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، ثبت لي صعوبة الحصول على دعم هذه الدول بسبب التقارير التي وردت على لساني أو أصدرتها المفوضية، فيما يتعلق بهذه الدول أو ممارساتها، مثلا في اليمن أو في سوريا. لاحظت من خلال الحديث مع المسؤولين، صعوبة الحصول على هذا الدعم. لو كانت عندي رغبة طبعا، وفي ضوء دعم واضح من قبل الدول الخمس، من المحتمل أنني كنت سأستمر في هذه الوظيفة.

قد يعجبك ايضاً

قصة السعودي الذي سافر إلى أبوظبي لإطلاق سراح هندي بالفيديو.. راغب علامة مهدد بقطع الرأس! أغرب 7 سيارات في العالم رجل يفاجئ الجميع ويعود للحياة أثناء جنازته